السبت 27 نوفمبر 2021

وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات في حوار صحفي

وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات في حوار صحفي

 

في عام ١٤٣٩هـ أصدر وزير التعليم قرارًا بتكليف 14 سيدة سعودية من أعضاء هيئة التدريس للعمل كوكيلات للجامعات لشؤون الطالبات.  

وحرصًا من جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز لتعزيز مشاركة المرأة السعودية في موقع القرار على مستوى الجامعات وتحقيقًا لرؤية المملكة العربية السعودية بتمكين المرأة السعودية ، فقد تم تعيين الدكتورة بشرى بنت أحمد الحماد ،كأول وكيلة للجامعة لشؤون الطالبات بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، فالدكتورة بشرى من القيادات المُميزة بالجامعة.

 هذا وقد أصدر معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ قرارًا بتجديد تكليف الدكتورة بشرى وكيلة لوكالة الجامعة لشؤون الطالبات لمدة ثلاث سنوات.

وبهذه المناسبة قامت د. فوزية هرشان و أ. نادية العنزي بإجراء لقاءً مع سعادة الدكتورة بُشرى الحماد للحديث عن جهود وكالة شؤون الطالبات بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز في مُتابعة سير العمل الإداري والأكاديمي في أقسام الطالبات.

 

 

في البداية نُبارك لكم تجديد تكليف سعادتكم وكيلة لوكالة الجامعة للمرة الثانية على التوالي ، نود تزويد القارئ والمُطلع بنبذة تعريفية عن سعادتكم؟

يسعدني ويشرفني استضافتكم الكريمة ، واشكر صحيفة جامعتي الالكترونية لإتاحة هذه الفرصة للتعريف بوكالة الجامعة لشؤون الطالبات.

حصلت على أستاذ مشارك في علم البيئة في قسم الأحياء بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بالخرج.

وحاصلة على درجة دكتوراه في الفلسفة بعلوم البيئة من كلية العلوم بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

ودرجة الماجستير العلوم في علم البيئة النباتية من كلية العلوم بجامعة الملك سعود

 وبكالوريوس النبات والأحياء الدقيقة من كلية العلوم بجامعة الملك سعود.

كما كلفت رئيسة لقسم الأحياء لمدة عام ، ثم وكيلة لكلية العلوم والدراسات الإنسانية بالخرج لمدة ست سنوات ، ثم رشحت كوكيلة للجامعة لشؤون الطالبات .

و قد شاركت في العديد من المؤتمرات والندوات و ورش العمل والتحقت بالعديد من الدورات التدريبية واللقاءات العلمية.

 

ماهي أبرز انجازاتكم في الوكالة خلال الفترة الماضية ؟  

حرصت وكالة الجامعة للشؤون الطالبات منذ نشأتها على تنظيم وتطوير سير العمل في أقسام الطالبات ، كذلك حرصت الوكالة على تذليل العقبات التي تعيق سير العملية التعليمية بأقسام الطالبات في الجامعة بجميع فروعها من خلال المتابعة المستمرة مع عميدات و وكيلات أقسام الطالبات بالجامعة .

وكان لوكالة الجامعة لشؤون الطالبات مبادرات ، كانت تستهدف في الفئة الأولى الطالبات .

وحرصنا بأن يكون لنا مبادرات في مجال (التنمية الذاتية و المهنية لطالبات الجامعة ) المبادرة هذه هدفت لتعزيز ثقة الطالبة بالنفس والتعرف على مواطن القوة  و مواطن تحسين الشخصية و وضع الأهداف وتحقيقها، أيضاً كل ما يؤهل الطالبة لسوق العمل بعد تخرجها من الجامعة .

أيضاً حرصت وكالة الجامعة للشؤون الطالبات بأن يكون لها خدمة مُجتمعية لتحقيق رؤية ورسالة و أهداف الجامعة ، فكان لوكالة الجامعة لشؤون الطالبات حملة لتفعيل (حملة التوعية بسرطان الثدي) بشراكة مع جمعية زهرة .

أيضاً الوكالة حرصت بأن يكون لها دور في التفعيل و الإشراف لمبادرة (التثقيف المالي)بالشراكة مع اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية ، ولجنة شؤون الأسرة بمجلس منطقة الرياض ، قدمنا تقريباً حوالي أربع محاضرات ، استهدفت الطالبات و منسوبات الجامعة و المجتمع في محافظة الخرج و كذلك جميع المحافظات الأخرى التابعة للجامعة، سواء الأفلاج ، الدلم ، وادي الدواسر ...بشكل عام كانت مفتوحة لجميع أفراد المجتمع .

 

أيضاً الوكالة حرصت  على (تطوير المهارات الإدارية لمديرات الإدارة في أقسام الطالبات ) نفذت لهم برنامج تدريبي؛ وقد استهدف مديرات الإدارة  في أقسام الطالبات من الخرج إلى محافظة وادي الدواسر، كان البرنامج  بعنوان (الحوار في بيئة العمل) وقدم بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني .

هذا بشكل مختصر أبرز إنجازات وكالة الجامعة للشؤون الطالبات خلال الفترة الماضية .

 

ما أبرز التحديات خلال  الفترة الماضية ؟

عادةً لايخلوا أي عمل من التحديات ، لكن بفضل من الله ثم بدعم ومتابعة من قبل معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبد العزيز بن عبدالله الحامد و وكلاء الجامعة تم تذليل الكثير من التحديات بحكم أن وكالة الجامعة وكالة جديدة، لكن يعتبر أكبر تحدي هي جائحة كورونا ، وأتوقع كان التحدي على مستوى كُل الجامعات ولكن الحمدلله بفضل من الله ثم بفضل وجود بُنية تقنية في الجامعة استطعنا كسب هذا التحدي .

ماهي خططكم المُستقبلية  في وكالة شؤون الطالبات ؟

تبذل وكالة الجامعة للشؤون الطالبات مُنذ نشأتها جهودًا حثيثة لتحقيق رؤية ورسالة الجامعة مُتمثلة في تقديم مُخرجات علمية وبحثية مُتميزة لتنمية المجتمع في ظل دعم كريم من حكومتنا الرشيدة واهتمام مباشر من قبل معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الحامد ، فتعتزم الوكالة بإذن الله بأن يكون هناك تسليط الضوء وزيادة لمشاركة طالبات الجامعة لتبادل الزيارات مع جهات حكومية وأهلية للإطلاع على متطلبات سوق العمل و ماهي المتطلبات الحديثة الآن في سوق العمل ، فتحرص الوكالة دائمًا أن تؤهل خريجاتها بحيث يكنّ الطالبات بعد التخرج مؤهلات لسوق العمل .

أيضاً تحرص الوكالة على التركيز على الأعمال التطوعية في المجتمع وحث طالبات الجامعة بالمشاركة في أنشطة الجامعة التطوعية وغرس حُب العمل التطوعي لدى طالبات الجامعة .

كذلك تسعى الوكالة بإذن الله ؛من ضمن الخطط الموضوعة أن تعمل على افتتاح مركز خاص بالطالبات ويهدف إلى تقديم المهارات الأساسية التي تحتاجها الطالبة لكي تصبح بإذن الله مُنافسة بعد التخرج في سوق العمل ؛ فنسأل الله تعالى بأن تتحقق هذه التطلعات ويتم افتتاح هذا المركز بإذن الله .

 

برأي سعادتكم ماهي تطلعاتكم  في جهود المملكة العربية السعودية  بتمكين المرأة وتعزيز دورها في دفع عجلة  التنمية بتوليها مناصب دولية ومحلية ؟

 

النقطة هذه قد يطول الحديث فيها ومن الممكن أن نحتاج بصراحة ساعات ، بل أيام ونحن نستعرض جهود قيادتنا الرشيدة في تمكين المرأة السعودية في شتى المجالات ، فنجد أن المرأة السعودية لها اليوم طموح بفضل الدعم اللا محدود الذي تحضى به من قبل سمو سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان يحفظهم الله حيث كان لهم الأثر الكبير ليكون للمرأة السعودية لها خطوات سباقة وطريق مليء بالإنجاز و التفاني في شتى المسارات تستحق الفخر والشكر .

استطاعت المرأة السعودية أن تخطو خطوات تاريخية مُشّرفة و متناسبة مع ثقافة المجتمع ومتغيرات العصر ومخرجاته بمراحله المختلفة ، بفضل من الله ثم بدعم قيادتنا الرشيدة و ولاة الأمر التي أولت الرعاية والاهتمام لكل ما يحقق التطور ويساهم في دفع عجلة التنمية الوطنية على مبدأ المساواة و تكافؤ الفرص ، بدأً من منحها حق التعليم ،وصولاً إلى تقليدها المناصب العُليا ؛ فنجد أن المرأة  السعودية اليوم محط أنظار العالم للحديث عنها ،بمنحها الثقة الملكية الكاملة ، وأنها على قدرٍ من المسؤولية تُسهم في تفعيل دورها بصفتها مواطنة شريكة في بناء الوطن .

ويتواصل سعي المملكة لتحقيق المزيد من الطموح الذي لايتوقف ضمن رؤية سمو سيدي ولي العهد ، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله ، التي تستهدف رفع نسبة مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل بنسبة ٣٠٪؜

 

إضافة إلى توليها حاليًا مناصب سياسية فضلاً عن مشاركتها الفعالة في مجلس الشورى وفي المجال الأمني وتوليها المناصب العليا في قطاع التعليم وترشيح نفسها لعضوية رئاسة البلدية، هنا نجد أن تمكين المرأة السعودية ودعم قدراتها بالتأهيل وإتاحة الفرصة لها وجعلها شريكًا حقيقيًا فاعلاً في بناء الوطن والتنمية .

 

أنا أجد أن المرأة السعودية حققت تفوقاً ناجحاً وباهرًا في مجالات مُتعددة ، قدمت الكثير من الاختراعات والإنجازات والأبحاث العلمية والخدمات الصحية التي اتضحت وبشكل واضح خلال جائحة كورونا فنجد أن نسبة مشاركة المرأة الصحية خلال جائحة كورونا تصل إلى ٧٠٪؜ فهذا فخر وإنجاز جميعنا نفتخر به كسيدات سعوديات في المجتمع .

أيضاً مثلت المرأة السعودية وطنها في العالم ودورها الدبلوماسي الذي بدأ يبرز حاليًا في فعاليات حوارية مختلفة .

ولكن هنا الحديث يطول بصراحة عن إنجازات المرأة السعودية ودعم المملكة لها والعديد من الإصلاحات لها ... فممكن نستغرق أيام نستعرض فيها الإنجازات التي حققتها المرأة بفضل دعم قيادتنا الرشيدة و ولاة الأمر .

 

كلمة توجهينها للمرأة السعودية في  ظل جهود المملكة العربية السعودية بتمكين المرأة ؟

أقول للمرأة السعودية بأنها أهلُ للثقة وتحمل المسؤولية والقيادة والمشاركة إلى جانب أخيها الرجل في بناء الوطن بما تملكه من قدرات ومهارات فالمجال بات مفتوحاً الآن بأن تثبت نفسها من خلال الجد والمثابرة وإثبات الذات .

 

كلمة أخيرة توجهينها للطالبات ؟  و كذلك لأعضاء هيئة التدريس؟

بدايةً أقول للطالبات أنكّن فخر الوطن وأمل الغد ، وأنتنّ تقضين معنا مرحلة وجيزة من أعماركن، هي مرحلة الإعداد والتأهيل والبناء ثم تتخرجن لمرحلة جديد وهي مرحلة العمل، هذه المرحلة تتطلب منكن الصبر وعلوا الهمة والجد والإتقان في العمل.

فثقنّ بالله ثم بأنفسكن وبقدراتكن وتأكدن أنكن دعامة أساسية من دعائم الوطن الذي ينتظر إسهاماتكن وسواعدكن و إخلاصكن و أنتن أهل الثقة في صنع مُستقبل مشرق لكن ولأسركن و لوطنكن المعطاء.

كذلك أوصي الطالبات بالحرص الشديد ، بالقيام بواجباتهن حيال وطنهن الغالي وقيادتهن الرشيدة والعمل على رد الجميل له ببذل كل غالي ونفيس لخدمته و المحافظة على لحمته وعلى مُكتسباته بالسمع والطاعة لولاة الأمر .

 

بالنسبة لكلمتي لأعضاء هيئة التدريس، حقيقةً أن جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز حرصت على أن تذلل جميع الصعوبات أمام عضوات هيئة التدريس

فدورنا نحن الآن كعضوات هيئة تدريس بأن نرد الجميل للجامعة ، نحرص بأن يكون لنا مُبادرات مجتمعية ، مبادرات ثقافية، تبرز دور الجامعة و إمكاناتها ، والإمكانات التي تحضا بها جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز

فالحمدلله نحن كقيادات ،أو كعضوات هيئة تدريس بالجامعة بفضل الدعم الذي تحضا به الجامعة من قبل قيادتنا الرشيد و وزارة التعليم بفضل جهود معالي وزيرالتعليم الدكتور حمد آل الشيخ ، حقيقة الآن أصبح الطريق أمامنا مفتوح ، فلا يوجد آي عقبات تُعيقنا ،  ويجب أن نعمل على تطوير الذات ، والمنافسة على مستوى الجامعات ، وتمثيل جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالشكل الذي يليق بها في جميع المحافل سواء محلية أو دولية .

 

وفي نهاية اللقاء ، تم شُكر الدكتورة بُشرى على هذا اللقاء الثري بجميع جوانبه.

 وقد تم إهداء وكيلة شؤون الطالبات بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز درع تهنئة بهذه المناسبة .

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://np.psau.edu.sa/ar/content/2021/04/1617876439

تحويل التاريخ

التحويل من
التاريخ