الجمعة 15 يناير 2021

يتجدد الولاء والوفاء لخادم الحرمين الشريفين ويتجدد معها العزم والحزم بالنهوض بمملكتنا الغالية

يتجدد الولاء والوفاء لخادم الحرمين الشريفين ويتجدد معها العزم والحزم بالنهوض بمملكتنا الغالية

في هذه  المناسبة السعيدة من كل عام يتجدد الولاء والوفاء لهذا البلد المعطاء وقادته الكرماء. ففي اليوم الثالث من ربيع الآخر نحتفي بتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله مقاليد الحكم. ويتجدد معها العزم و الحزم بالنهوض بمملكتنا الغالية نحو المجد والعلياء. وفيها نجدد العهد والوعد لتحقيق أقصى درجات الريادة والإبداع في كل ما يخدم قادتنا و مسيرتنا نحو الرؤية الطموحة التي رسمها سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله.
تتكرر علينا هذه المناسبة ونحن نرفل بالنعم والخيرات التي من الله تعالى على هذه الأرض المباركة. فنحن نعيش في أمن و أمان وتقدم وازدهار غير مسبوق. فيحق لنا في هذا اليوم أن نفخر جميعاً بقادتنا وبكل ما قدموه سواء على المستوى المحلي أو العربي أو الإسلامي أو العالمي. فمواقف مملكتنا الغالية تؤكد للعالم أجمع أن المملكة ذو ثأثير سياسي و اقتصادي واجتماعي كبير في العالم.
إن ما يشهده العالم من انعقاد قمة مجموعة الـ 20 في المملكة ورئاستها لها لهو أكبر شاهد على القفزات الكبيرة التي تشهدها المملكة على كافة المستويات. فهذه القمة جعلت من المملكة محط أنظار العالم أجمع.  
لقد شهدت الفترة الماضية، انجازات متتالية على أصعدة عدة وغير مسبوقة وفي فترة وجيزة. نستعرض منها الدور الاقتصادي للمملكة و العمل الدؤوب على زيادة الناتج المحلي غير النفطي. وكذلك انخفاض نسبة البطالة بشكل متتالي إلى 11.8%. كما أن الممكلة هي من أقل الدول تأثراً بجائحة كورونا في مجموعة العشرين والتي ارتفعت نسبة البطالة في بعضعل إلى 20%. بالإضافة إلى التوسع في الإنفاق الحكومي المباشر وغير المباشر للحد من تأثر الإقتصاد بتقلبات أسعار النفط العالمية.
وعلى قطاعات أخرى تشهد المملكة ازدهاراُ كبيراً في القطاع الرقمي والبنية التحية الرقمية وأن نجاح تجربة التعليم عن بعد لهو أحد ثمار هذا الازدهار والتميز إذ أن المملكة من أولى الدول في العالم في سرعات الانترنت في الجيل الخامس. وليس هذا فحسب بل أن العمل قائم على محاربة الفساد والفكر المنحرف وتنمية القطاع السياحي والترفيهي والرياضي والثقافي والبيئي في مكافحة التصحر وموجات الغبار ورفع نسبة المحميات الطبيعية.
ولعل كذلك كذلك ينعكس على الاهتمام بالفرد وتطويره وتوفير أعلى سبل الراحة وجودة الحياة له. وللتعليم حظ وافر من هذا التقدم والنجاح ولعل ملف نظام الجامعات الجديد و العمل على هيكلة وتطوير برامج الجامعات بما يتناسب مع المستقبل الجديد له لهو علامة بارزة على ذلك.
واختتم حديثي بهذه المناسبة بالتقدم بتجديد العهد والوعد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين محمد بن سلمان حفظه الله بالسمع والطاعة حفظ الله وطننا وقادتنا من كل مكروه.

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://np.psau.edu.sa/ar/article/2020/11/1606078113

تحويل التاريخ

التحويل من
التاريخ