السبت 20 يوليو 2019

اكتشف قدراتك

اكتشف قدراتك

 

خلق الله الأنفس وأودع فيها من الصفات الحسيّة والمعنوية ما يعجز عن إدراكه العقل؛ فتعدّدت القدرات وتفاوتت بتفاوت الأهواء، وتمايزت بتمايز النفوس وميولها، ورغباتها، ثمّ بمدى سبر أغوارها من عدمه؛ إذ إن الكشف عن تلك القدرات من أجلّ المنح وأرقاها؛ لأن الكفّ عن التنقيب وتقليب الفكر في الاستعدادات الفطريّة والمواهب شكل من أشكال الجمود والتقتير والقناعة القاتلة المُعطِّلة لإسهام الفرد في بناء مجتمعه.
وعلى نقيض ذلك يبقى صقل الموهبة والكشف عن القدرات وتعاهدها إضافة ذاتيّة وجماعيّة تحدّ من التبعية والاقتفاء، وتسهم في بناء لبنات مجتمعٍ صحّي وفق تركيبة غنيّة بالتعدّد الفكري، والثقافي قوامها ثقة الفرد أوّلا، ثمّ تعاضد أفراد المجتمع وتآزرهم ثانيًا.
وعليه؛ ينبغي على كل ذي لبّ الضلوع في سباق الحياة للاعتلاء بالروح والفكر، واطّراح ما يوهن العزم، بإكساب الذات شرفها المستحق بقراءتها القراءة الفاحصة الكاشفة عن أسرارها ومكتنزاتها التي منّ الله بها، ولعلّ ذلك من استيفاء عظمة النفس التي أقسم بها جلّ في علاه، إذ لا يقسم إلا بعظيم.
 
مشبب بن علي القحطاني
كلية المجتمع بالخرج
قيم هذا المحتوى
QR Code for https://np.psau.edu.sa/ar/article/2019/05/1557042787

تحويل التاريخ

التحويل من
التاريخ