الأربعاء 19 ديسمبر 2018

الخطة الإستراتيجية لجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز 2030 جامعة يفخر بها الوطن

الخطة الإستراتيجية لجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز 2030 جامعة يفخر بها الوطن

أ.د. جمال محمد كمال الدين سعيد- مستشار بوكالة الجامعة للتطوير والجودة

يُعـد التفكير الاستراتيجي أحد الركائز الهامة لبناء الجامعات الحديثة وتطويرها،  لذا فقد وضعت جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز تحديث خطتهاالإستراتيجية على رأس قائمة أولوياتها، ويُعد الإصدار الثاني للخطة الإستراتيجية 2030  أحد أهم المشاريع التطويرية التي يُنتظر منها تقديم "وثيقة" تحدد رؤية واضحة لمعالم مستقبل الجامعة وأهدافها، واستراتيجيات العمل لبلوغ هذه الأهداف . وتسعى الجامعة من خلال تحديث خُطتها الإستراتيجية إلى:

 تعزيز مكانة الجامعة محلياً ودولياً، وتمكين الطلاب من خلال تعزيز قدراتهم للمنافسة في سوق العمل وفق المعايير الدولية، والاستثمار الأمثل البشرية واستقطاب المتميزين وتنمية قدراتهم، فضلاً عن ترسيح أفضل ممارسات الجودة وبناء الشراكات الإستراتيجية وتعزيز برامج المسؤولية المجتمعية، والجدير بالذكر أن شعار الإصدار الثاني لخُطة الجامعة 2030 "جامعة يفخر بها الوطن"- جاء متوافقاً مع تطلعات وطموحات منسوبي الجامعة؛ فضلاً عن توافقه مع رؤية المملكة 2030.

هذا وقد استند تحديث الخطة الإستراتيجية لجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز على عدد من المرتكزات؛ أهمها رؤية المملكة 2030، وخطة التنمية العاشرة ، فضلاً عن الخُطة المستقبلية للتعليم الجامعي في المملكة العربية السعودية (آفاق).

وقد مر تحديث الخُطة الإستراتيجية للجامعة والذي أستغرق قرابة العام بعدة مراحل؛ أهمها مراجعة الخُطة الإستراتيجية الأولى للجامعة وتقييم ما تم إنجازه منها؛ حيث حققت الخُطة الإستراتيجية الأولى للجامعة ما يقارب 64 % من أهدافها، وهذا يُعد إنجاز جيد للجامعة. أعقب ذلك تشخيص الوضع الراهن للجامعة حيث نفذ الفريق فريق تحديث الخُطة الإستراتيجية للجامعة 23 ورشة عمل شارك فيها أعضاء اللجنة الإشرافية العليا للخطة الإستراتيجية، وأعضاء هيئة التدريس والطلبة والموظفين وممثلين عن شطر النساء في الجامعة، فضلاً عن الاجتماعات والمقابلات والاستبانات،  تلى ذلك مرحلة بناء الخيارات الإستراتيجية، وتحويل القضايا الأساسية إلى أهداف إستراتيجية للجامعة، مع الأخذ في الاعتبار قياس الأداء الإستراتيجي لهذه الأهداف من خلال بطاقة الأداء المتوازن Balanced Sore Card.  

ومع انطلاق الإصدار الثاني للخُطة الإستراتيجية للجامعة 2030، نحن بحاجة إلى تضافر كافة الجهود  لترسيخ ثقافة التخطيط الإستراتيجي وصولاً لمستقبلٍ واعدٍ يُسهم في الإبداع والابتكار والتميز لجامعتنا، ويعمل على  تهيئة االموارد البشرية واستثمارها للإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030.

 

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://np.psau.edu.sa/ar/article/2018/11/1542019298

تحويل التاريخ

التحويل من
التاريخ