الاثنين 24 سبتمبر 2018

مجتمع الجامعة

  • بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره توفي والد زميلنا الأستاذ نبيل بن سليمان الهزاع غفر الله له وأسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون
  • انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ / سعود بن عبدالله الهزاني والد سعادة الدكتورة حصة الهزاني عميدة كلية العلوم والدراسات الإنسانية بحوطة بني تميم ، نسأل الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.
  • ببالغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر التعازي وصادق المواساة في وفاة زميلنا المحاضر محمد مفرج الدوسري في كلية الآداب والعلوم بوادي الدواسر .. إنا لله وإنا إليه راجعون

حديث إلى القدوات

حديث إلى القدوات

    إن وجود القدوة أمر حتمي في حياة الإنسان لا يستطيع الفكاك منه بالكلية ولا العيش بدونه كما يصعب عليه التخلص من بصماته في مستقبل الأمر ، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة دوام سيطرته عليه في شتى مناحي الحياة بقدر ما يعني وجوب تنبه المربين إلى هذا الموضوع المهم الذي نحن بصدد الحديث عنه .

     فمن المفارقات العجيبة تقليد كثير من البشر للتصرفات التي يمقتونها فقط لأنها صادرة من قدوة لهم في الحياة ، بغض النظر عن مدى حبهم أو تعلقهم بتلك الشخصية "القدوة" من عدمه، فلا عجب إن رأيت ابناً يقلد أباه في سلوكيات كانت مثار غضبه ومقته في يوم من الأيام وقل مثل ذلك في جانب المعلم وغيرهما من القدوات... وهنا مكمن الخطورة ؛ حيث أننا نقلد - شئنا أم أبينا - من قد غُرِس في وجداننا ووعينا الذاتي بأنه "قدوة" بغض النظر عن مدى رضانا عن سلوكياته ومسالكه .

      ومن المفارقات في ذات السياق أن الرسالة غير المباشرة أكبر وقعاً وأقوى أثراً على المتعلم من الرسائل المباشرة ؛فالابن يقلد أباه والمتعلم يقلد معلمه في أفعاله أكثر بكثير مما يقلده في أقواله مهما كثر ترديدها وعلا الصوت بذلك ؛ فإن وجهت طالباً نحو الحلم والأناة وكنت عجولاً سريع الغضب  فلن يقتدي بقولك بل بما تفعل وتمارس، وقد مثل ذلك فيمن يوجه إلى اجتناب الكذب وهو واقع فيه إلى مفرق رأسه.

     لقد وجهنا الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل إلى الاقتداء بأعظم قدوة إنسانية مرت على  البشرية جمعاء ، قال تعالى :{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب:21]  ، فكم نحن بحاجة إلى قراءة تأملية لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم واستخلاص المبادئ والقيم التربوية منها ، وربط طلابنا بها وتوجيههم إليها من خلال مواقفنا التعليمية التي نلتقي بهم فيها و بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

    كما يجب أن لا ننسى أننا - كمربين - أصحاب رسالة قيمية نبيلة في الحياة يجب علينا استثمار كل موقف متاح لتحقيقها ، وأن لا يكون حالنا كحال من تاه عن تلكم الرسالة إلى فضاءات أخرى من المصالح الدنيوية الزائلة أو الخصومات الزائفة والتي لا طائل من ورائها ولا دافع لها إلا محاولة إثبات للذات في غير مكانه.

    أن قيمة العطاء يجب أن تكون القيمة الحاكمة والمهيمنة على مصفوفة القيم لدي كل مربي؛ فالقدوات الإيجابيون لا تخلو مواقفهم التعليمية من غرس لقيمة أخلاقية ، أو تنمية لانتماء وطني ، أو توجيه فكري يتسلح به طلابهم عند مواجهة ما يعرض عليهم من أفكار متطرفة ذات اليمن وذات الشمال.

    لاشك أن رسالة التربية و التعليم رسالة يرافقها مجموعة من المصاعب والمشاق والعقبات إلا أن تأمل نواتج ذلك المجهود يكفى للشعور بالسعادة التي يطمح إليها كل ساع مما سعى، فما بالكم بتمثلها حقيقة على أرض الوقع ؛ ذلكم الشعور الذي ينتاب كل مربي وهو يرى ثمرة عطائه يانعة أمامه بالنجاحات التي يحققها من قد أُوكل إليه أمانة تربيتهم وتعليمهم وأعظم من ذلك استشعاره للكرم الإلهي الوارد في قوله صلى الله عليه وسلم: (( مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى , كَانَ لَهُ مِنْ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ, لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا, وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ, كَانَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ, لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أوزارهم شَيْئًا )) . رواه مسلم

    فالإثبات الحقيقي للذات سيتحقق - ولاشك - عندما تتلقى شكراً من طلابك لسعيك في إصلاح أخلاقهم وإرشادهم لما يصلح دينهم ودنياهم ، وأعظم من ذلك أن يشكر المولى الكريم لك ذلك الصنيع ويودعه في رصيد حسناتك الباقي يوم تفنى كل الأرصدة .

    ولعل التساؤل الذي قد يتبادر إلى ذهن قارئ هذه الأسطر هو عن الأداة التي تمكنه من غرس وتنمية قيم إيجابية لدى طلابه ، ولعل الإجابة عن ذلك  أن تتحقق إذا ما تأملنا مقولة أنس بن مالك رضي الله عنه : "خدمت النبي  صلى الله عليه وسلم عشر سنين بالمدينة وأنا غلام ليس كل أمري كما يشتهي صاحبي أن أكون عليه ما قال لي فيها أف قط وما قال لي لم فعلت هذا أو ألا فعلت هذا ".(سنن أبي داود،حديث رقم 4774)

    فما هو إذاً الأسلوب التربوي الذي التي انتهجه النبي صلى الله عليه وسلم ليكون قدوة مؤثرة في ذهن هذا الطفل والمراهق فيما بعد... إن لم تكن التربية بالحب فماذا عساها أن تكون ؟

                                                   

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://np.psau.edu.sa/ar/article/2018/09/1536732113

تحويل التاريخ

التحويل من
التاريخ