السبت 27 نوفمبر 2021

بدعم يصل لـ 16 مليون ريال جامعة الأمير سطام تتجاوز 1700 بحث مصنف

بدعم يصل لـ 16 مليون ريال جامعة الأمير سطام تتجاوز 1700 بحث مصنف
 
 
 
حققت جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز تقدماً على المستوى البحثي بنشر أكثر من 1700 بحث مصنف، وأوضح عميد البحث العلمي بالجامعة الأستاذ الدكتور/ غالب بن حمد النهدي أن هذا الإنجاز نتيجة للخطة الاستراتيجية المتبعة لدى عمادة البحث العلمي، والمعزَّزة باهتمام وعناية إدارة الجامعة، والمتأمل في تلك البرامج يجد أنها أخذت عدة مناحٍ تكفل التنوع البحثي، وتعدد مواضع النشر وجودته، لا سيما وأن الجامعة وجهت اهتمامها لدعم البحوث المنشورة في مجلات مصنفة لدى قواعد البيانات العالمية Web of Science و Scopus، الأمر الذي أثمر تطوراً وتحسناً ملحوظاً في المرتبة البحثية للجامعة بوجه عام.
فقد أظهرت بيانات شبكة العلوم شبكة العلوم (Web of Science)؛ أن نشر الجامعة خلال العام 2020م بوجه عام تجاوز حاجز الـ 1500 ورقة علمية، نُشِر منها قرابة 56% في مجلات مصنفة في الربع الأول والثاني وفقاً لتصنيف هذه الشبكة. كما أظهرت بيانات قاعدة البيانات سكوبس (Scopus) أن النشر الجامعي في العام نفسه تجاوز حاجز الـ 1700 ورقة علمية، ِمنها قرابة 71% في مجلات مصنفة في الربع الأول والثاني وفقاً لتصنيف قاعدة البيانات هذه، والذي يعكس بحمد الله تعالى جودة البحوث ونوعيتها العلمية والتخصصية. الأمر الذي أهّل جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز لتَبَوُّءِ المرتبة السادسة بين الجامعات السعودية. وكان للدعم الذي تجاوز 16.000.000 ريال دور كبير في ذلك، حيث قُدّم على نحو مدروسٍ مُحدَّدِ الأهداف والغايات.  
وبالنظر إلى التخصصات على وجه التحديد نجد أن بعضها حقق مراتب متقدمة وفقاً لبيانات شبكة العلوم (Web of Science)؛ فتخصصات العلاج الطبيعي وإدارة الأعمال والتربية الخاصة قد حازت المرتبة الثانية بين الجامعات السعودية، وجاءت تخصصات الصيدلة والكيمياء الحيوية وعلم الأحياء الجزيئي واللغويات في المرتبة الثالثة بين الجامعات السعودية. وحاز المرتبة الرابعة كل من تخصصات: الرياضيات والهندسة المدنية وعلوم الحاسب الآلي ونظم المعلومات والاقتصاد.
وأما قاعدة البيانات (Scopus)؛ فتظهر أن إدارة الأعمال احتلت المرتبة الثانية، والاقتصاد والمحاسبة وعلم الاجتماع والصيدلة وعلم النفس جاءت كلها في المرتبة الثالثة، وحاز الحاسب الآلي المرتبة الرابعة.
وبشأن الشراكات البحثية العالمية فتظهر الإحصاءات أن لدى الجامعة رصيداً عالياً ونوعياً، فقد بلغ عدد الشركات البحثية العالمية 2129 شراكه بحثية مع العديد من الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وفيتنام والصين وجمهورية مصر العربية وماليزيا والهند وبريطانيا.
والجدير بالذكر أن برامج الدعم المتنوعة أسهمت كثيراً في نموّ الحراك البحثي لدى الجامعة وتميزه، ومنها برامج مثل: جائزة الجامعة للتميز في النشر، وبرنامج الشراكة العالمية، وبرنامج نشر البحوث الإنسانية في القواعد العالمية المصنفة، وبرنامج وقت لتحفيز الباحثين. وخلاف ذلك من البرامج القائمة والمفعّلة. ولا تزال عمادة البحث العلمي تسير حثيثاً لاستحداث برامج إضافية تكفل – بمشيئة الله – استمرارية المسيرة التطويرية، ومن ثمّ تحقيق مراكز ومراتب أكثر تقدماً في الأعوام القادمة.
وفي الختام وجه سعادة عميد البحث العلمي وافر شكره لمعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ عبدالعزيز بن عبدالله الحامد وسعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور/ عبدالرحمن بن إبراهيم الخضيري على جهودهما المتواصلة والدؤوبة لتقديم المزيد من الدعم لبرامج العمادة المختلفة وخططها التدريبية التي من شأنها الحفاظ على مسيرة التطور هذه، وتقديم المزيد من البحوث العلمية الرصينة التي تعود بالنفع على الجامعة والمجتمع فى ظل الدعم اللامحدود من حكومة المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة.
قيم هذا المحتوى
QR Code for https://np.psau.edu.sa/ar/news/2021/01/1611133536

تحويل التاريخ

التحويل من
التاريخ