الثلاثاء 26 مارس 2019

الذكرى الرابعة .. ذكرى اعتزاز وفرح

الذكرى الرابعة .. ذكرى اعتزاز وفرح

تحل علينا في الثالث من شهر ربيع الآخر ذكرى عطرة عمت بها أرجاء البلاد و غمرتهم  بالفرحة والسعادة سجل من خلالها العديد من النجاحات على المستوى المحلي والدولي وهي ذكرى البيعة الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله مقاليد الحكم ونعيش ولله الحمد بأمن وأمان واستقرار ونماء وعطاء وازدهار وتحرص قيادتنا على مستقبل واعد مشرق يدعمه محبة وإخلاص القيادة للشعب السعودي من أجل تحقيق المزيد من الرفاهية و التنمية . ومنذُ تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم حرص حفظه الله على مواصلة مسيرة والده الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه حيث إتسم هذا العهد الزاهر بسمات حضارية وأمنية وعلمية واجتماعية  واقتصادية  وسياسية.

لا شك أن مشاعر الفرح والسعادة والفخر والاعتزاز تظهر واضحة جلية في ذكرى البيعة الرابعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك الحزم والعزم ، والتي يتجدد معها عصر الهيبة للوطن والمواطن السعودي على حد سواء فالذي ينظر بعين ثاقبة يجد أن مليكنا حفظه الله أعاد للأمة العربية والإسلامية بشكل عام وللمملكة العربية السعودية بشكل خاص الهيبة والعزة والكرامة حيث وضع الأمور في نصابها ، وعرف العالم أجمع أن بلادنا تحت قيادة رجل محنك صاحب خبرة طويلة وملك حازم لا يقبل المجاملة والمحاباة في أمن البلاد ومصلحة الوطن والمواطن . و عندما نستعرض السيرة الذاتية للملك سلمان، فنحن نستعرض قصة بناء ومسيرة وطن، فقد أفنى عمره في خدمة الوطن والمواطن وتقلد المناصب الإدارية والقيادية وأسهم في بنائه، والسهر على خدمة مواطنيه وهي تلك المسيرة التي استكملها بتوليه مقاليد الحكم ،حيث استهل عهده بالعديد من القرارات التي تصب في مصلحة المواطن والوطن في الشأن الداخلي وعلى الصعيد الخارجي . أن المملكة في عهد الملك سلمان تنافس الدول المتقدمة في مشاريع التنمية ومشاريع الاستثمار العملاقة ، كما عمل على جعل الإنسان جل اهتمامه وجعله مناط التنمية الأول وهدفها الأساسي، وضمن أهم مستهدفات الاستراتيجيات والخطط التي أقرها، وفي مقدمتها رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، اللتان تؤسسان مستقبلا أكثر إشراقا وانطلاقا نحو فضاءات أوسع وأشمل في الإنتاج والتنمية المستدامة التي تعتمد على تنويع مصادر الدخل وتنمية الموارد غير النفطية. وخلال هذا العام تحققت العديد من الإنجازات لتسير البلاد بقفزاتٍ عظيمةً نحو مستقبل مُزهر ، وكان للمرأة السعودية نصيبها في الكثير من الدعم والتمكين في شتى المجالات ، وهذا يدل على حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين بالمرأة السعودية لتشارك أخيها الرجل مسيرة البناء والعطاء .  

في هذه الذكرى الغالية على قلوبنا ذكرى البيعة الرابعة نرفع اسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان .

نسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأن يبارك له في عمره وعمله، ويديم على مملكتنا أمنها واستقرارها، وعلى حكومتنا الرشيدة عزها وتمكينها.

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://np.psau.edu.sa/ar/article/2018/12/1544455028

تحويل التاريخ

التحويل من
التاريخ